. . .

Feeds-5

Portfolio caption

Feeds-5
بيان صحفي صادر عن د .لؤي ديب
بيان صحفي صادر عن د.لؤي ديب
بعد فشل الشرطة الاقتصادية النرويجية ومن يقف خلفها ممن حاولوا تشويه صورة الشبكة الدوليه للحقوق والتنمية سابقا وتحقيقات استمرت ما يقارب اربع سنوات بدون نتائج ادت لحفظ التحقيقات.
وحملة اخري ضدي شخصياً شاركت فيها قطر ومواقع الاخوان والاعلام الحكومي النرويجي واسقاط التهم واستبدالها بتهم اخري بعد الفشل علي مدار اربع سنوات في اثبات شيء
ومع اقتراب موعد المحكمة في 17 من هذا الشهر ، تعود القناه الحكوميه الرسميه ( NRK) لشن حملة مره ثانية ضدي بجملة أكاذيب بدون اثبات وبمصادر مجهولة ولاسباب معروفة.
شخصياً لن أنجر إلي تلك التفاهات وسوف أركز علي المحكمة حالياً لرد الصفعة التي أصبحوا يستشعروا إقترابها.
يبدو أن قطر التي كشفنا سابقا تعاونها الرسمي مع النرويج ضدي تنقل حضارتها في التشويه والكذب والأخبار المسمومه الي النرويج .
سوف اقاضي والاحق كل جهة حاولت او تحاول النيل من سمعتي وسوف أكشف كل ادوادتهم واجعل ثمن فعلتهم غالياً وبالقانون ولست في عجلة من أمري.
ولن أغير أو أتراجع عن موقف حقوقي أو سياسي تحت أي ضغط ولن أغير برنامج عملي في كشف المرتزقة ممن باعوا أنفسهم وضميرهم وأخلاقهم ، والحياة جعلتني صلب بما فيه الكفاية لمواجهة أمثالهم بهدوء وقوة
والنرويج بلد حضاري القانون في النهاية سيد الموقف فيه وكمواطن نرويجي سوف أدافع وبقوه عن سيادة القانون التي تمثل أحد اهم المثل النرويجيه والتي لن تقوض بحفنة قليلة من إستغلوا مساحة الديموقراطية فيها وسيعلموا لاحقا أن الثمن في البلدان الحرة أغلي بكثير من دول أخري فالديموقراطية لها مخالبها
وكما النرويج هي البلد التي إخترتها بمحض إرادتي فإن فلسطين هي الأم التي أنجبتني وسوف أبقي أدافع عنها وعن قضاياها العادلة وممثلها الرسمي منظمة التحرير الفلسطينية ، ولن أكون صامتاً أمام محاولات تقويضها أو تشويهها وتلك قضية كل الأحرار في العالم .
د. لؤي ديب
رئيس الشبكه الدوليه للحقوق والتنمية

الضربات المرتدة في السياسة ، ألم لعدونا نفتقد ممارسته – د.لؤي ديب

د.لؤي ديب

منذ العام 2007 وضعت إسرائيل نُصب أعينها ضرب كل نقاط القوة الفلسطينية في الداخل والخارج ، وإشغال كل المكون الفلسطيني ومن يتضامن معه في مشاكل جانبيه تضعفه وتجعل خيار الإبتعاد عن مناكفة إسرائيل أسلم الطرق للسلامه والغنيمه ،ولو أخذنا مثلاً علي الناشطين في حملة مقاطعة إسرائيل (BDS) سنجد أن (90‎%‎) منهم غارقين في مشاكل مع الضرائب والجامعات وجُنح مع مدعين عامين من صناعة إسرائيل ، ويتم إيقافهم في مطارات أمريكا وغالبيتهم تحت المراقبة وما يحدث من ضربات في موضوع القدس واللاجئين ويهودية الدولة والتوسع الإستيطاني والإعتدائات المستمره في غزة والضفة ونهب الموارد وإستغلال حالة الضعف السياسي للإدارة الأمريكية لتحقيق مكاسب غير مألوفة .. الخ ،
الخطوات الأمريكية ضد الأونروا وكيفية الرد المُوجع
————————————————-
علي مدار ستة شهور مضت ركزت في كل مقالاتي علي كشف المؤامرة وحقيقة ما يحدث ، ولعله من الضروري بمكان أن تشغل الحلول وكيفية التصرف في كثير من القضايا حيزاً لا بأس به من المقالات القادمة بإذن الله .
ما لا يعرفه الكثير من الفلسطنيين والسياسين
——————————————————-
منذ قرر المجتمع الدولي ممثلاً بالجمعية العامة، بتحمل المسؤولية عن قضية اللاجئين الفلسطينيين بإصدار قرار تقسيم فلسطين رقم 181 للعام 1947، والذي بموجبه تم إنشاء الكيان الإسرائيلي في فلسطين،
وبهدف توفير نظام حماية مضاعف للاجئين الفلسطينيين، وإيجاد شبكة أمان تضمن للاجئين الفلسطينيين حماية خاصة في جميع الأوقات والظروف المتغيرة، أنشأت الأمم المتحدة وكالتين أمميتين :
………………………………………………….
الأولى : أسمتها لجنة التوفيق الدولية حول فلسطين، (UNCCP)
…………………………………………………
والتي عُهِد إليها :
1/ توفير الحماية الدولية للاجئين الفلسطينيين بالمعنى الشامل (القانونية، والفيزيائية، والإغاثية/الإنسانية)
2/ السعي لإيجاد حل سياسي للصراع
3/وضع آليات تضمن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم الأصلية في فلسطين، واستعادة ممتلكاتهم، وتعويضهم، تطبيقاً للقرار 194.
لجنة التوفيق الدولية (UNCCP)
——————————————
وهي التي يجهلها الكثيرين من أبناء شعبنا حيث انبثقت لجنة التوفيق الدولية حول فلسطين عن القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 11 ديسمبر 1948، أي قبل تأسيس وكالة “الأونروا” وفق القرار 302 الصادر هو الآخر عن الجمعية العامة في 8 ديسمبر 1949، وتشكلت اللجنة من كل من (تركيا)( وأمريكا )(وفرنسا).
وعلى الرغم من تعطيل دورها منذ منتصف خمسينيات القرن الماضي فإن اللجنة ما زالت تقدم تقريرها السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة أي أنها قانوناً ما زالت قائمة .
تعديل آليات عمل الأونروا
……………………………
1/ التركيز علي ضرورة زيادة المساهمة الدولية في ميزانية الوكالة علي أن تسجل تلك المساهمات كديون واجبة الدفع علي إسرائيل لتلك الدول، والسوابق كثيرة في وكالات مختلفة.
2/ إقرار كل المساهمات السابقة كديون مستحقة وواجبة للدول التي ساهمت علي دولة الإحتلال المتسببة بالأمر
3/ تضمين القرار بحق الدول بالحجز والإستيلاء علي الموجودات الإسرائلية والأصول الخارجية من أجل تحصيل ديونها من خلال المحاكم المحليه للدول.
4/ تضمين القرار ببند إلزامي ببقاء الأونروا ما بقيت قضية اللاجئين
قرارات الجمعية العامة تحت بند متحدون من اجل السلام لها نفس قوة مجلس الأمن وخطوة مماثلة ستكون بمثابة لإعادة بث الروح في قضية اللاجئين التي أرادوا دفنها ورد للصفعه وإزعاج وأبواب جحيم سوف تُفتح بوجه إسرائيل ، وسوف تضع ترامب تحت مقصلة معارضيه لتهوره السياسي ، وستكون مدخل لتحدي عالمي وفرصة ينتظرها الجميع لتلقين ترامب درسه.
قليلاً من العمل ستأتي بشيء بدلاً من مناكفات الرداحات

د.لؤي ديب

إحياء لجنة التوفيق الدولية (UNCCP)
………………………………………
1/ اعادة إنتخاب اللجنة وتوسيعها وفق التركيبة القارية( كل قارات العالم) التي تم استحداثها في عمل الأمم المتحدة منذ العام 1975
2/ إخراج أمريكا من اللجنة لفقدانها مبدأ الحياد وعدم إقرارها بعمل اللجنة اللصيق بوجود الاونروا
3/ تكليف اللجنة بمهامها الاساسية المتعلقة بحماية اللاجئين وضمان عودتهم لبيوتهم وقراهم
4/ إقرار مبدأ تسمية التعويض المادي لكل لاجيء مسجل بمبلغ ( مليون يورو) واجبة الدفع فورا بحيث لا يسقط التعويض حق العودة ، وفرض نسبة فائدة سنوية مقدارها (10‎%‎) عن كل سنة تأخير من قبل إسرائيل
5/ إطلاق العنان للأفراد والجماعات بالسعي للحصول علي التعويضات من اسرائيل في المحاكم الوطنيه للدول والاستيلاء علي الأصول
6/ تضمين القرار بإعتبار التنكر لقضية اللاجئين الفلسطنيين وإنكارها (جريمة ضد الإنسانية) ومطالبة الدول الأعضاء بتضمين ذلك ضمن قوانينها الوطنية علي غرار موضوع المحرقة

الحل وتحويل الصفعة إلي فرصة
—————————————
إستغلال الغضب الدولي علي إدارة ترامب والقفز لركوب موجة الحرب الإقتصادية التي يدور رحاها في الجزء الآخر من العالم وعقوبات أمريكا التي تطال الجميع وآخرها باكستان اليوم من خلال:
توجه دولة فلسطين بمؤازة المجموعة العربية ومجموعة عدم الإنحياز ومنظمة التعاون الإسلامي بطلب لاستكمال أعمال جلسة الجمعية العامة ( متحدون من أجل السلام) والتي ما زالت منعقدة ولم تغلق منذ أحداث جبل أبو غنيم من أجل مشروع :
1/ تعديل آليات عمل الأونروا
2/ إحياء لجنة التوفيق الدولية (UNCCP)

والثانية : وكالة “الأونروا” التي كُلّفت بتوفير الإغاثة المؤقتة، وبتقديم المعونة الإنسانية للاجئين الفلسطينيين، وبذلك تميَّز وضع اللاجئين الفلسطينيين عن بقية لاجئي العالم.

منذ إنشاء الأونروا في أعقاب الإستيلاء الإسرائيلي عام 1948 علي الأرض الفلسطينيه وتهجير 80‎%‎ من الشعب الفلسطيني في بقاع الأرض ،
تم تأسيس الأونروا بموجب القرار رقم 302 (رابعا) الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 8 كانون الأول 1949 بهدف تقديم برامج الإغاثة المباشرة والتشغيل للاجئي فلسطين. وبدأت الوكالة عملياتها في الأول من شهر أيار عام 1950.
أنفقت فيها الأونروا ما يقارب من (72) مليار دولار من جيوب المانحين ، دون أن تتحمل إسرائيل تكاليف إحتلالها وجريمتها .
وإنخفضت حصة اللاجيء الفلسطيني في العام الواحد من (200) دولار سنوياً إلي (110) دولار في العام .
ومنذ أيار من عام 1951، ورثت الأونروا قائمة تضم 950,000 شخص من الوكالات التي كانت تسبقها في رعاية اللاجئين الفلسطنيين ، وفي الأشهر الأربعة الأولى من عملياتها، قامت الأونروا بتقليص هذه القائمة لتضم 860,000 شخص ، وتطورت هذه القائمة لتصل إلي (5.9) مليون حسب آخر إحصاء للاونروا في العام 2016 ، وبتقديرات غير رسميه يفوق العدد اليوم (6.3) مليون تريد إدارة ترامب تخفيضها إلي (40) ألف فقط.
كل هذا يحدث دون رد فعل سياسي حقيقي من الجانب الفلسطيني المنشغل في تفاهات الإنقسام وصراع أصحاب الدكاكين السياسية ، وتصريحات ( الفلسطنيون الجدد) أصحاب نظرية الإنفصال وتقطيع أواصر الترابط والدم ، وإستبدال الحقوق الثابتة بمقومات حياة يومية مفقودة هم صُناع فقدانها .

بيان أبو خماش و اريانا الأمريكية وطفل الفأرة الروسي – د.رياض عبدالكريم عواد

د.رياض عبدالكريم عواد

في الفترة الأخيرة الفت اريانا كتابين وقصيدة شعر حتى تغنيها لامها تقول فيها: “منذ اليوم الذي ولدت فيه نظرت لعينيك وشعرت بمدى حبك لي، فراشتي يوما ستحلقين”، كما أطلقت اريانا متجر الكتروني لبيع الكتب وملابس السباحة .
مادة العلوم هي المادة المفضلة عند أريانا التي تريد ان تصبح عالمة لتخترع لعبة الكترونية تتمتع بالإحساس وتتفاعل مع من يلعب معها من الاطفال وتساهم في حمايتهم من الشعور بالوحدة.لم تسمح ديمقراطية إسرائيل للطفلة بيان ابو خماش البالغة من العمر سنة ونصف، ولا لأختها رزان، الجنين في بطن امها ايمان، من مواصلة الحياة والتعلم واختيار المسار الذي تريد، خدمة لبلادها وللناس اجمعين.استعجلت طائرات إسرائيل وقصفت منزل عائلة ابو خماش مع بزوغ فجر الخميس 9 آب أغسطس 2018، بصاروخ اخترق سقف منزلهم المتواضع، سقط الصاروخ وسط العائلة، وتسبب في تمزيق جسد الأم وجنينها وطفلتها، وأصاب الأب بجراح بليغة…. حرمت طائرات الاحتلال الطفلة بيان من مستقبلها، والجنين رزان من القدوم إلى الحياة.

ثابوت واحد احتوى أشلاء ايناس الام وطفلتها بيان وجنينها رزان، تم تشييعهم ودفنهم في قبر واحد. رفضت الاشلاء أن تنفصل عن بعضها، وفضلت أن تبقى ملتصقة في الموت، كما كانت ملتصقة بحب وحنية في الحياة.كانت ايناس تنتظر رزان بفارغ الصبر، لكن الغدر الإسرائيلي داهمهم بغتة واغتصب فرحتهم وسرق منهم بهجة اللقاء والحياة، فرحلتا سويا مع الطفلة بيان ليضع الاحتلال، كعادته، نهاية مأساوية لأسرة شابة كانت تحلم بالهدوء والسلام والحرية

كانت إيناس، الحامل في الشهر التاسع، تنتظر مع كل الاسرة لحظة الولادة بلهفة وشوق، لحظة ان تضع مولودها رزان الجديد.

التصقت أشلاء الأم وطفلتها في سقف المنزل، لطخت الجدران بدمائهم، ورسمت لوحة حمراء بشعة تعبّر عن جرائم الاحتلال المتكررة. دمى وألعاب الطفلة بيان تناثرت ممزقة في اركان المنزل، كل دمية تروي حكاية، وكل لعبة لها قصة ومناسبة.

في يوم الاربعاء، قبل يوم المجزرة بيوم واحد، سجلت ايناس والدة الطفلة القتيلة والجنين الموءودة، كلمات بسيطة على الفيس بوك. أرادت منها أن تكون رسالة توجهها لطفلتها بيان، تطمأنها وتقويها ولتستمد الحياة من وجودها: “أنا لأجلك سأصنع أي شيء، كوني بقربي دائما، خففي من ضجيج الحياة بصوتك، أخبريني أنه لا شيء سيئ وأنت بالقرب مني”. وتابعت: “ابنتي ارمي حملك علي ما دمتي تثقي بي، فأنا لأجلك سأصنع أي شيء”.

لم تسمح قوات الاحتلال الاسرائيلي لبيان أن تختار طريقها نحو العلم والاختراعات، كما فعلت الطفلة أريانا الأمريكية، او باتجاه الدفاع عن حقوق البشر والحيوان وكل ما هو كائن حي، كما اختار الطفل الروسي. لم تنتظر طائرات إسرائيل الديمقراطية بيان حتى تؤلف أغنية لامها اناس كما فعلت أريانا الامريكية نحو أمها. هل تكره إسرائيل وجيشها وطائراتها الشِعر والطفولة والحياة؟!

وهذا طفل روسي في السادسة من عمره، ايضا، يدافع عن حق الفأرة التي كانت حامل في الإنجاب وتكوين عائلة داخل منزلهم. احتج على عائلته وأعطاها محاضرة عن حقوق الحيوان، بعد أن قتل ابيه وأخته هذه الفأرة، واتهمهما بالاعتداء على الطبيعة وتدميرها. أنهى الطفل الروسي حديثه ببراءة بعد عشرين دقيقة مقتنعا “أن هذه الفأرة القتيلة قد ذهبت الان إلى الجنة”.

أريانا طفلة امريكية جميلة، رغم أنها في السادسة من عمرها، الا انها وصلت إلى الصف الثالث الابتدائي ودخلت رياض الأطفال عند عمر سنتين.

وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام التقليدي، إشكاليات وتحديات! – د. رياض عبدالكريم عواد

 

د. رياض عبدالكريم عواد

تحولت أدوات التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها فيسبوك وتويتر، لتصبح قناة اتصال عصرية جماهيرية، فعدد مستخدمي فيسبوك عالميا تجاوز ثلاثة مليارات شخص بينما في المنطقة العربية تجاوز العدد 156 مليونا شخص.

أن تطوير ثقافة المجتمع وقيم الديمقراطية والحرية والاستقلال الوطني لن تأتى الا من خلال ثقافة وطنية حقيقية يقودها إعلام وطني ومثقفين واعلاميين مستقلين.
أن تحسين علاقة الكتاب والإعلاميين مع جمهورهم وفيما بينهم هي إحدى التحديات التي تواجه الجميع.

ان الصحفيين والكتاب المخضرمين بحاجة الى تطوير مهاراتهم لمواكبة الثورة الكبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات ووسائل الاتصال. كما أنه من الهام النظر إلى هذه الوسائل الحديثة بطريقة تكاملية بعيدا عن التنافس المبالغ فيه، حيث يبقى هناك حاجة ماسة للجودة والنوعية والمصدر المضمون للخبر الذي توفره الصحافة التقليدية والعاملين فيها.

ان وسائل التواصل الاجتماعي تتطلب من هؤلاء الكتاب والإعلاميين الغوص والبحث عن الاسباب الحقيقية التي أدت إلى هذه الأحداث، وكشف دوافع مختلف الأطراف وفضح المواقف الخاطئة الضارة، والوقوف بوضوح ضدها تماشيا مع مصلحة المجتمع وموقف الكاتب وعقيدته. ان الميوعة في المواقف لإرضاء الجميع لم تعد مقبولة، كما ان تسخير الكتابة لإرضاء الممول بعيدا عن مصلحة الوطن والمجتمع اصبحت مكشوفة ولا تنطلي على احد.

لم يعد ممكنا ان يكون دور الكتاب والإعلاميين فقط تقديم الخبر أو وصف مجريات الاحداث، بل لم يعد مقبولا أيضا تحليل هذا الخبر دون تعمق أو تقديمه بطريقة ترضي مختلف الأطراف، على قاعدة مسك العصاة من النصف، او حتى في بعض الحالات مسكها من أكثر من منتصف!.

طبعا هذا لا يعني للحظة أنه من السهل التعامل مع كل هذا الكم الكبير من النشطاء وتحمل نرجسياتهم، وسماجات وتفاهة ومناطحة وقلة أدب البعض، وادعاءات الكثيرين من هؤلاء النشطاء وعدم تمتعهم بالأدب واللياقة اللازمة في التعامل مع الآخرين بصفة عامة، ومع من يفوقهم علما وخبرة بصفة خاصة.

ان هذا التماس المباشر بين هؤلاء النشطاء الاجتماعيين والكتاب والإعلاميين قد خلق أزمة وتحدي في تعاطي هؤلاء الأخيرين معهم وتحمل نقدهم وآرائهم وتقولاتهم، مما زاد من حدة انفعلاتهم وكشف عن نرجسية شخصياتهم واضطرهم إلى استخدام ابغض الحلال الذي وفره السيد مارك، وهو ليس فقط إلغاء الصداقة والمتابعة، بل حظر هذا الشخص الغلباوي على قاعدة  ايش بريحك من الاقرع….. تطليق امه .

لقد خلقت وسائل التواصل الاجتماعي أزمة بين هؤلاء الإعلاميين والكتاب من جهة ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي  المتطفلين على تخصصهم و الداسين انوفهم في كل شيء، ينتقدون هذا ويبدون وجهات نظرهم بهذا، بطريقة صحيحة أو خاطئة، في كل ما يُكتب، بل يحاول بعضهم أن يكتب ويحلل ويقدم الآراء، ياللهول!!!، بل أصبح لبعض هؤلاء النشطاء متابعين ومؤيدين ينافسون مقدرة  الكتاب والاعلاميبن في التأثير على المجتمع واراءه واتجهاته.

وهنا يقع هؤلاء الإعلاميين في مأزق آخر، فهم من ناحية  نفسية  وخوفا على مكانتهم من الخدش، ويمكن ايضا بسب انشغالاتهم المتعددة، لا يستطيعون التفاعل أو التعليق ونقاش هؤلاء الكتاب  الهواة  فيتوقف الاخرون دقارة من التعليق على ما يكتبه الكتاب الكبار، فتفقد كتابتهم المتابعة والاهتمام من الكثيرين، لهذا السبب وللأسباب اخرى، لذلك يلجأ بعض هؤلاء الكتاب بالتهديد والوعيد لهذا العدد الكبير من الأصدقاء والمتابعين غير الفاعلين، مهددينهم بإلغاء المتابعة والصداقة.

لقد فضحت وسائل التواصل الاجتماعي العلاقات فيما بين هؤلاء الإعلاميين والكتاب، وانعدام التواصل والتفاعل السياسي والثقافي فيما بينهم، لذلك ستجد من النادر أن يقوم أحدهم بالتعليق أو إبداء وجهة نظره في ما كتبه احد زملاءه، بعيدا عن الاطراء والمجمالات الباهتة، حتى هذه المجاملات فهي قليلة بينهم، إذ يكتفي كل كاتب  كبير  بمجموعة من الأصدقاء، طبعا بعيدا عن الوسط الإعلامي والثقافي، ممن تربطه بهم علاقات شخصية أو تاريخية او اجتماعية، يجيد هؤلاء كلمات الاطراء والتأييد، بعيدا عن التفاعل والنقاش وإبداء الرأي.

ان انعدام الحريات بالشكل العام وضعف الديمقراطية واعتماد هؤلاء الإعلاميين في مصدر رزقهم على عملهم في هذه المؤسسات أو المراكز يفرض على أغلبهم لي أقلامهم وفقا للظروف او تبعا لسياسة هذه المؤسسات والمراكز. لذلك ليس غريبا أن تجد بعض هؤلاء الكتاب مضطرا للي قلمه في اتجاهات متعاكسة في آن واحد، ويقدم آراء متناقضة في نفس القضية الواحدة، تبعا لسياسة كل جهة.

لقد أصبحت مهمة بعض هؤلاء الكتاب  تحليل  سياسة هذه المؤسسة أو تلك، خاصة مؤسسات الانجوز، بعيدا عن المواقف أو القيم الوطنية المنشودة؟!

لقد كشفت وسائل التواصل الاجتماعي وعلانية النشر وكثافته، توجهات الجميع وعرتهم من إمكانية التخفي وتقديم آراء متناقضة هنا وهناك تبعا لسياسة هذه المؤسسة الإعلامية أو المركز البحثي للتماشي مع سياسة وتوجهات المالك والممول.

لا يستطيع هذا الجمهور أن يمكث صامتا في محراب هؤلاء الكتاب دون  لغوِ ، والا فلا صلاة لهم كما يهدد خطباء الجمع المصلين الذين يهمسون أثناء خطب الجمعة من طولها وتكراراها وانعدام الفائدة في كثير منها؟

لقد اخترقت وسائل التواصل الاجتماعي خصوصية الإعلاميين والكتاب، ونزعت الحواجز القديمة التى كانت تعزل بينهم وبين جمهورهم، فالآن هم في مواجهة مباشرة مع هذا الجمهور، الذي لا يستمع أو يتلقى منهم فقط، بل يناقشهم مباشرة ويدلي باراءه التي قد تتعارض أو حتى تتناقض مع وجهة نظرهم.

لقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ونشطاء هذه الوسائل، غير محترفي الكتابة والعمل في الإعلام، ينافسونهم ليس فقط على نشر الخبر بل أيضا على تحليله، بغض النظر عن جودة ومحتوى هذا الخبر والتحليل، الا ان مجموع ما يقدم هؤلاء النشطاء يعطي مؤشرا على وجهة نظر معقولة وممكنة حول هذا الحدث أو ذاك.

لقد فقد الإعلاميون والكتاب العاملين في هذه الوسائل التقليدية ميزة احتكار الكلمة والمعلومة والتحليل، فلم يعد هؤلاء هم المصدر الأول أو الوحيد للمعلومة وتحليلها كما كانوا في السابق.

يتعرض الإعلام التقليدي والعاملين فيه إلى جملة من التحديات يفرضها نمط الحياة وتدفق المعلومات وسعة وسرعة انتشارها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المتعددة، سنقتصر في حديثنا هذا على ما تمثله هذه الوسائل الحديثه من تحديات على الإعلاميين والكتاب والصحفيين العاملين في مؤسسات الإعلام التقليدية، رغم أن معظم هذه الوسائل أصبحت تتعاطى مع وسائل الإعلام الاجتماعي الحديثة وتنشر صفحاتها على هذه الوسائل الإلكترونية.

أوسلو المظلومة – د. رياض عبدالكريم عواد

د. رياض عبدالكريم عواد

لا أعرف لماذا عُدت للكتابة في هذه الاتفاقية/الإشكالية التي لا تجد من يدافع عنها أو يترحم عليها أو حتى يذكرها بالخير، الا القليل القليل من أبناء شعبي الذي يصفهم الثوريون بالمتخاذلين ويصفهم المؤمنون بالمثبطين؟!.
هل نعود لنكتب عن أوسلو على قاعدة “يا محلى مرة ابوي القديمة” أم على قاعدة “ما بتعرف خيري الا لما تشوف غيري”. بعد ما شفنا وعشنا زمنا أغبرا تقبل فيه شرائح واسعة من المجتمع، خاصة من بين الموظفين الجدد والخريجين الحزانى، لما يُنَظًَر إليه من حلول انسانية وأوهام كاذبة، الغذاء مقابل الأمن والأكل مقابل الهدوء، بعيدا عن أي حلول سياسية أو مقاربات وطنية، دون خجل أو حياء من هذه الأطروحات، التي تتناقض كليا مع كل ادعاءاتهم السابقة واللاحقة.لقد جاءت أوسلو في ظل ظروف دولية وعربية لم تعد خافية على احد، فقد إنهار الحليف الاشتراكي التي استندت له الثورة الفلسطينية في معظم إنجازاتها السياسية، وتراجعت الدول الوطنية عندما تم غزو العراق وتدميره، وأثبتت السنين التالية، أن هذا التدمير كان بداية لتنفيذ مخطط تدمير كل الدول الوطنية وإعادة رسم خرائط المنطقة في زمن ما عرف بالربيع العربي.أن كل هذه الظروف قد انضجت هذا الاتفاق المسمى باوسلو والذي وصفها احد مهندسيها “بانها مغامرة تعتمد على مدى فاعليتنا ومقدرتنا على الاستفادة من هذه الفرصة المتاحة”، فهل كنا على قدر من المسؤولية.ان هذه الممارسات كانت تتم في معظمها من خلال القناعة بإمكانية المزاوجة بين النضال الشعبي والعمل العسكري، دون تقدير صحيح لحجم ردة فعل العدو المدمرة على المشروع كله. كما كانت هذه الممارسات تتم احيانا استجابة لمزاج وضغط الشارع، الذي يجنح للعنف عامة ويقدس الكفاح المسلح والبندقية، وكردة فعل على ممارسات الجيش والمستوطنين وسياسة الإذلال الممنهجة ضد السلطة والشعب.لقد كان إستخدام الدين وشعاراته المقدسة، إضافة إلى العمليات التفجيرية داخل المدن الإسرائيلية، والتي كانت تترافق في غالبيتها، مع تواريخ محددة لإنجاز بعض القضايا المتفق عليها مع الجانب الاسرائيلي. لقد كان هدف هذه العمليات بوضوح شديد، ليس ايلام العدو وايقاع أكبر الخسائر بين صفوفه، بل إسقاط أوسلو وإضعاف السلطة وصولا لاسقاطها والاستيلاء على كرسيها.لقد تراجعت إسرائيل عن كل تعهداتها والتزماتها، بل وبالغت في اذلال الفلسطينيين والقيادة الفلسطينية، بطريقة مقصودة ومخطط لها مما هيأ كل الظروف الموضوعية والذاتية لقيام الانتفاضة العسكرية التي كانت فرصة إسرائيل المواتية لتدمير السلطة الفلسطينية والتحلل مما تبقى من التزاماتها السياسية والاقتصادية.أن هناك دروسا عديدة ممكن الاستفادة منها، ولكن الدرس الأساسي الذي يجب أن نرسخه انه لا يمكن الخوض في غمار أي عمل أو مبادرة دون تهيئة الأرضية اللازمة لها وخلق قاعدة شعبية تؤيدها، على الاقل بين قواعد وكوادر الفصائل التي تقود هذه المبادرة. ان وجود قيادة سياسية مؤمنة بما تقوم به وخلق حاضنة لقيادة العمل هي الاولوية القصوى لنجاح أي مبادرة أو اتفاقية سياسية.

أن أوسلو أنتجت سلطة وطنية، وبغض النظر عن ملاحظاتنا على هذه السلطة وإمكانية تحولها إلى دولة من عدمه، الا أن الضرورة القصوى تفرض على القيادة الفلسطينية المحافظة على هذا الانجاز وتقويته وتعزيزه ليكون هو الحاضنة الاجتماعية التي تعزز صمود شعبنا فوق ارضه، والحاصنة السياسية التي تقود نضال شعبنا السلمي نحو حقه في الحرية والاستقلال والدولة.

سنختم هذا المقال بسؤال: لقد اعتبر الكثيرون اوسلو جريمة وخيانة وووو، لكن السؤال ماذا حقق هؤلاء غير الدماء و الجراح والوعود الكاذبة والانجازات والحلول الموهومة ….

نعم، لقد نجحتم حقا في اغتيال اوسلو؟ واضعفتم السلطة، واخذتم غزة بعيدا عن سياقها الوطني، فماذا حققتم؟! ميناء أم………قبرصي؟!

هكذا ظُلمت أوسلو من أصحابها ومن معارضيها ومن أعدائها.

لقد استغل اليمين الاسرائيلي هذا الوضع وجَيش معظم المجتمع والاحزاب الإسرائيلية، ليس فقط ضد السلطة الفلسطينية وضد اتفاق أوسلو، بل وضد حزب العمل واليسار الصهيوني الذي كان يؤيد اتفاق أوسلو وصولا إلى اغتيال رابين وسيطرة اليمين اليهودي الصهيوني المتطرف على كل مناحي الحياة داخل إسرائيل.

لقد استغلت فصائل المعارضة، والإسلامية منها خاصة، هذه الرخاوة والضعف من السلطة وابنائها، في تأييد هذه الاتفاقية/الفرصة السياسية ووجهت كل إمكانياتها ومقدرتها الدعوية والعسكرية في اتجاه تعرية هذه الاتفاقية من أي مبررات أخلاقية وتشميس كل مؤيد لها ونعته بأبشع الصفات وخلق رأي عام واسع يرفض أي ممارسات من السلطة وأجهزتها الأمنية ضد فصائل المعارضة وأعضائها ونشر الحكايات والاشاعات الصحيحة والمبالغ بها لتحجيم وتحطيم أى مسؤول أو قائد يقف بقوة في مواجهتها.

من الواضح أن هذه الاتفاقية كانت خيارا سياسيا لفئة محدودة من القيادة الفلسطينية، ولولا شخصية ياسر عرفات ومقدرته الفذة على تنفيذ وفرض ما يراه، لما رأت هذه الاتفاقية النور. لقد لاقت هذه الاتفاقية عداء شديدا من معظم قيادات الثورة الفلسطينية وحركة فتح ولم تجد لها أي تأييد بين جماهير وكوادر هذه الفصائل، التي كانت في غالبيتها تخجل من إظهار هذا التأييد، ومن النادر أن تجد من يدافع عنها الا كتكتيك مؤقت أو ضرورة فرضها الواقع! ومن هنا ليس غريبا ما كان يقوم به هؤلاء الكوادر عندما اصبحوا مسؤولين وقادة في السلطة الوطنية من التعاطف بل والافتخار بالتعاون واستخدام سياسة الباب الدوار مع كل من عارض وعادي هذه الاتفاقية باستخدام كل الوسائل الدعوية والعملية. بل انه ليس غريبا ما سمعنا به لاحقا من تعاون ياسر عرفات ودعمه لهذه الفصائل التي كانت تعارض مشروعه، ليس بالمال وحده، بل وبالسلاح والتدريب وحماية قادتهم من بطش طائرات إسرائيل.

أن هذه الظروف الدولية العربية الطاردة للفلسطيني والمتناقضة مع أسلوب النضال الذي يتبناه ويرفعه، ووصول الكفاح المسلح، كخيار نضالي إلى نهاياته واصطدامه بالواقع المعقد، وتحول الانتفاضة الشعبية الاولى الى عبئ ثقيل على حياة الناس، تتحكم في مسارها إسرائيل أكثر بكثير من مختلف القوى السياسية، مما أدى إلى أن يتوق هؤلاء الناس الى اليوم الذي تنتهي فيه هذه الانتفاضة.

انهم ينظرون لهذه السياسات الانسانية كانجاز عظيم ومنقذ لغزة وأهلها مما وصلت اليه من فقر وعوز وحاجة، وكأن هذا الوضع قد حدث اليوم أو بالامس، وليس منذ سنوات طويلة عندما تم منع 200 ألف من العمال من التوجه عبر ايرز بسبب القذائف التي كانت تطلق عمدا على المعبر في كل صباح يتم السماح بالسفر منه بعد إغلاق طويل. أو من خلال ارسال بعض النساء متلفعات بالاحزمة الناسفة رغم معرفتهم المسبقة بسهولة كشف وإفشال هذه المحاولة، دون مراعاة لنتائجها السلبية على المسافرين من هذا المعبر عامة وعلى اذلال النساء المسافرات خاصة.

ما الذي يحدث في غزة و حولها ؟ – د.لؤي ديب

د.لؤي ديب

التفاصيل الكاملة 
1/ قبل أي وسيلة إعلام أو حديث كنت كتبت عن خطة ميلادوف والتحرك الدولي تجاه غزه والمعروض علي حماس والسلطة بشأن غزه ويمكنكم الرجوع للمقال الذي يخلص إلي أن العرض الإقتصادي – الإنساني عند حماس والسياسي عند السلطة ، لذا فكل ما يدور يخص الطرفين .3/ أعضاء المجلس الوزاري رهنوا موافقتهم بإشارة عن الجنود الأسري ، فتم الضغط علي حماس فسلمت (سي دي) لمدة دقيقة وثلاثين ثانية لجندي من أصول إفريقية وبناءاً عليه تم الدخول ، وإذاً لإسرائيل مصلحة في الأمر تفوق رغبتها في الإنتقام ، وأيضا تعميم المراقب العسكري للصحف الإسرائلية بعدم مهاجمة الإجتماع علي الأقل في الساعات ال 48 الأولي .5/ ما حدث في مصر سابقاً بين حماس والمخابرات المصرية هو أن حماس وعلي عكس ما تدعي أنها لم تبدي ملاحظات علي الورقة المصريه وهو غير صحيح ، فقد عرض الأخوه في مصر المسوده الأولي علي حماس وأبدت ملاحظاتها بل وشاركت في صياغتها وكانت هذه المسودة الأولي لحين عرضها علي فتح وابداء الملاحظات ليتم إعادة صياغتها ودمج الملاحظات في مقترح واحد من المصريين .7/ في اليوم الأخير جادلت حماس كثيراً في ملاحظات فتح وأيضاً فتح في نقاط حماس دون إلتقاء بينهم، وكان الخلاف الأساسي يتراوح بين التمكين والجباية والعقوبات ووقعت مشادات في الضغط الأحادي علي كل طرف وأستشاط ليلتها أبو مازن غضباً وأمر الوفد بمغادرة القاهرة ، بعد أن أبلغ الرئيس المصري موقفه المتمثل في أنها الفرصة الأخيره لحماس قبل إجتماع المجلس المركزي منتصف الشهر وأن ما تم إتخاذه ضد غزه مجرد إجراءات بسيطه وليس عقوبات وأن العقوبات لم تبدأ بعد .9/ إجتماع حماس خرج بنتيجة أوليه كان يجب أن ترسل للكابنيت أي الجانب الاسرائيلي عن طريق عدة أطراف وكان مختصر الإجابة التالي :
– حماس تقبل عرض التهدئه لمده خمس سنوات مقابل التسهيلات الاسرائليه.
– حماس مستعدة لالزام الجميع بذلك .
– حماس مستعدة للتفاوض حول الأسري ( وهنا حماس تراجعت عن شرط الافراج عمن إعتقلتهم اسرائيل في عملية تحرير الأسري السابقة)
– حماس تريد ضمانات بتكبيل أبو مازن وقدرته علي فرض عقوبات أخرى ضد غزه.
11/ حماس سلمت ردها هذا لإسرائيل قبل إجتماعها بالفصائل وجاء رد اسرائيل مدوياً لها حيث بدأت إسرائيل اللعب معها وكان مختصر القول كالتالي:
– لا تهدئة قبل التوصل لصفقة أسري.
– لا إتفاق إقتصادي مع حماس لأن لا ثقة فيها والإتفاق فقط مع السلطة .
– سلاح حماس ونزعه يجب أن يكون جزء من الصفقه .
13/ جاء رد السلطة أيضا كالتالي :
– سلطة واحدة وحكومة واحدة تستلم كل شيء قبل أي شيء.
– لا إتفاقات مع أي طرف سيتجاوز السلطة.
– جدول زمني للانتخابات ودمج كل المراحل.
– تتحمل السلطة كامل مسؤلياتها عن الرواتب وتصريف حياة المواطنيين .
15/ أيضا حماس حاولت تسويق المفاوضات الحلال وأن هذا حقها وغيرها فعله وكأننا في سباق نحو الحضيض رغم أن المقارنة غير صحيحة ، ورغم إنتقادي الدائم للسلطة وإجرائاتها ضد غزة إلا أننا يجب أن نقف أمام حقائق مهمة تتمثل فيما يلي :إننا أمام مفصل خطير في مسار القضية الفلسطينية و حركة حماس ومن خلال الحسابات الحزبية الضيقة تقدم فرصة تاريخية لدولة الاحتلال للانقضاض على المشروع الوطني الفلسطيني بانهاء حلم اقامة الدولة بالاضافة الى اضعاف خصمها التاريخي وهو منظمة التحرير .د.لؤي ديب

وصراحة لا أعرف كيف ستخرج علينا حماس بقرارها الجديد في ظل التعقيدات أعلاه وسوف ننتظر وهذا ما حدث حتي ساعة كتابة هذا المقال .

– منظمة التحرير الفلسطينية فاوضت إسرائيل على مباديء وطنية وليس إنسانية كما تريد أن تفعل حماس .
– منظمة التحرير الفلسطينية فاوضت إسرائيل بناءاً على قرارات الشرعية الدولية وليس بناءاً على خطة امريكية وضرورة بقاء الحزب وعدم فقدان الحكم.
– منظمة التحرير الفلسطينية فاوضت إسرائيل على صفة شرعية بأنها ممثل_شرعي للشعب الفلسطيني وليس على صفة استفراد وإختطاف لقرار الشعب ومملكة ستؤدي إلي شطر ما تبقي من الوطن .
– منظمة التحرير فاوضت لتتحمل إسرائيل مسؤلية إحتلالها لا علي أن تلقي بمسؤلية غزه علي مصر وتترك جزيئات من الضفه في وجه الأردن وتنسي القدس.
– منظمة التحرير الفلسطينية فاوضت إسرائيل في ظل وجود اطراف عربية ودولية واستنادا على مباديء وطنية وليس انسانية .
– منظمة التحرير الفلسطينية فاوضت إسرائيل لكي تقيم دولة فلسطينية وليس من أجل إنشاء كيان انفصالي .
– منظمة التحرير الفلسطينية اوقفت المفاوضات مع الاحتلال بينما يسعى آخرون لتسويق أنفسهم بديلا
منظمة التحرير الفلسطينية ورفضت استقبال كافة المبعوثين الأمريكيين للتفاوض بينما هناك من يستجدي المفاوضات مع الاحتلال لأجل أهداف انسانية وتواصل مع الأطراف الأمريكيه عبر وسطاء وارسل مبعوثين لأوروبا لتسويق نفسه .
– منظمة التحرير الفلسطينية فاوضت لإنشاء دولة وليس من أجل هدنة مجانية وتحظي بإعتراف أكثر من 150 دولة وحسابات الإقليم تؤخذ في الإعتبار ولا تفرض القرار .
– منظمة التحرير أكبر إنجاز وطني لشعبنا ومن يريد تقويضها بدكاكين بحاجة الي مراجعة.
من المهم جداً أن نعلم ان القيادة الفلسطينية ممثلة بالسلطة وبغض النظر عن أي خلافات داخلية تعصف بالشارع الفلسطيني وضمن التوجه السياسي المعلن تنظر للامر بشمولية اكبر من حماس لعلمها المسبق بان كل ما يحدث هو مقدمات لما يسمى بصفقة القرن وان الموضوع المتعلق بالتباكي على قطاع غزة يُعزي لسببين رئيسين:
– اولا والاهم حل المشكلة الامنية التي تعاني منها دولة الاحتلال بسبب ما يسمى بالتهديدات المنبثقة ضد قطاع غزة .
– وثانيا : ضخ بعض الاموال التي ستعزز الانفصال الفلسطيني وتزيد حالة الاتقسام وتعطي قوة اكبر لممارسة الضغط السياسي على القيادة الفلسطينية للقبول بحلول سياسية كانت الولايات المتحدة الامريكية من خلال قراراتها السابقة المتعلقة بالقدس ووقف تمويل الاونوروا قد اعطت مؤشرات هامة بان ما يسمى بصفقة القرن يخلو من حلول تتعلق بالقدس واللاجئين والحدود وقد رأينا الكثير من المؤشرات الأكيدة علي ذلك .

14/ حماس نفسها كانت تشهد إنقسامات حادة بسبب التهدئة والمصالحة وفيها تيارات إقليميه متعددة وأيضاً ميلادوف أبلغهم أن الخطة الإقتصادية لن تمر إلا عبر السلطة الوطنية ، وهم كانوا أصلاً تورطوا عندما أشاعوا عبر كتابهم أن المصالحة سوف تجرهم لحرب وتوهموا أن هناك إتفاق منفرد وأن مصر يمكن أن تتجاوز ثوابتها في التعامل مع قيادة منظمة التحرير لا غير ، فأبلغوا الفصائل رسمياً أنه لا إتفاق إلا بإطار وطني ضمن مصطلح فضفاض وأوعزوا إلي تنظيمات تتبع لهم برفض المسودة المصرية الثانية لنرجع إلي نقطة الصفر وهي عدم تواجد النية بالتسليم رغم إدراكهم للمخاطر التي تنتظر غزه والمشروع الوطني ككل والحاجة الشديدة لدي الشعب لإستعادة أنفاسه.

12/ جاء الرد المصري أيضاً مدوياً وكان إختصاره كالتالي :
بناءا علي تعليمات الرئيس السيسي بالحرف :
– لا تهدئة بغزة دون إتفاق مصالحة واضح بين حركتي فتح وحماس ووجود السلطة بغزة وإنتشار عناصرها الأمنية على طول الشريط الحدودي ( الأمن الوطني ) ..
– ملف الكهرباء يحل بتولي حكومة الوفاق الوطني لمهامها بغزة .
– إدخال غاز الطهي والسولار لغزة من معبر رفح البري وإستمراره مرتبط بردود الحركتين الإيجابية فيما يتعلق بالأفكار المصرية المطروحة مؤخراً والمتعلقة بالمصالحة الفلسطينية واستمراره مرهون بمدي التقدم من قبلكم فيما هو مطلوب

10/ هذا الرد وقبل ان يصل إسرائيل كان قد وصل السيد أبو مازن قبلها بيوم عن طريق مصادر إستخبارية رصدت كل ما دار في الإجتماع وقيل أنه مسجل أيضا وقد تضمن أيضا معلومات تؤكد عدم نية حماس بتسليم غزه وأنها قررت تطبيق التهدئة والمماطلة في المصالحة لحين اثباتها للجميع أنها قادرة علي إدارة غزه ، فغضب أبو مازن وبشده وكانت ليلة تواصل فيها مع الرئيس المصري ووضعت الكثير من النقاط علي الحروف.

8/ أعطي الأخوه المصريين الفرصة لحماس ودخلت وإجتمعت وناقشت التهدئه والورقة المصرية ( المسودة الأولي) وتجاهلت التعديلات المصرية في المسودة الثانيه كلياً ، بل وروجت وسائل إعلام قريبه منها ان المسودة الأولي نهائية وهي ما تناقشه حماس وطبعاً هذا غير صحيح.

6/ كان خلال هذه الفتره يتواجد ملادوف مبعوث الأمم المتحدة والذي طار بين القاهرة ورام الله والدوحه مثل المكوك وأوجد حل لمشكلة الثلاث شهور الأولي في الرواتب ثم بدأت الوعود تنهال عليه حتي وصل إلي 650 مليون دولار دون أن تعطي الدول المهمة وعد بعد وكان هناك مبلغ 300 مليون تقريبا وعدته بها قطر .

4/ لا تدعي التنظيمات الرئيسية عدم معرفتها بالأمر مسبقاً ، فقد إطلعت أغلبها علي التفاصيل في القاهرة وموسكو تلميحاً وتصريحاً وكلها أجمعت علي ضرورة رفع الحصار ودعمهم لأية مبادرات تُفضي إلي ذلك وأيضا قالوا أن ذلك يجب أن يكون الخطوة الثانية بعد إنهاء الإنقسام ، وأيضا أكدوا دعمهم للتهدئة ، وتذكرون زيارات وفود الشعبية والجهاد لموسكو والقاهرة والتي سبقت إجتماع الأخوة المصرين بفتح وحماس كلٍ علي حِده ، والسلطة مطلعة بشكل فعال وتحظى بدعمهم جميعاً لأن الشق الأهم لديها وهو السياسي ، إذا فالجميع يعرف بالأمر ومشارك به بشكل أو آخر .

2/ دخول أعضاء المكتب السياسي لحماس إلي غزه وكما كتبت سابقاً تم بموافقة المجلس الوزاري المصغر عندما خاطبهم نتنياهو وتحدث لأول مرة عن الخطة المعروضه والتي سماها بالفرصة التاريخة ، وطلب إلي اعضاء الكابنيت الموافقة علي دخول أعضاء حماس للإجتماع في غزة وأن إسرائيل ستكون ملزمه بإعطاء ضمانات مؤكدة بعدم المس فيهم لأمريكا ومصر والأمم المتحدة وروسيا .

ومنذ شهور بذلت جهداً شخصياً في محاولة مشاركة المعرفة من أهلنا وربما من يتابعون صفحتي يعرفون أن كل ما يجري الآن كنت قد كتبت عنه سابقاً وعما سيحدث وليس تنجيماً وهذا وضعني في ضغط كبير وعروض أُخرى مغرية كي أخرس بإختصار ، ولكنها جاءت بطرق مؤدبة بالإضافة لما أواجه من ضغوط سابقة بسبب مواقف مشابهة ، فعذراً علي تسارع معلومات الأمس ، وقد لاحظت من التعليقات أن هناك فهماً مشوهاً لما يدور وأحياناً عدم معرفة أو فهم خاطيء للأحداث ، لذا سأحاول هنا سرد الأحداث حتي فجر هذا اليوم بطريقة سلسلة .

لعل الضرورة القصوى هي التي دفعت بالأخوة المصريين بالتوجه بالطلب إلي جميع المعنيين في فتح وحماس بالإبتعاد عن الإعلام قدر المستطاع منذ جولة القاهرة الأخيرة .مع جملة من الإشاعات والأخبار وتعاكس الأخبار تارة أخرى بين تقدم وتراجع وتغير في الورقة المصرية ، كل ذلك خلق توتر في الشارع الفلسطيني بشكل غير مسبوق وهذا إن دل فيدل علي أن الأمر أصبح أمنية لذا الشارع الفلسطيني لمن يخيبون آمالهم دوماً .

شخصياً وصلتني عشرات الرسائل التي تستفسر وأغلبها يدور حول الراتب مما يدلل علي حالة العوز الشديد التي أصابت المواطن الفلسطيني وجعلت نظرته الوطنية تحت تأثير ضرورة الحياة بأدني مقوماتها ،فقد تنازل المواطن في غزة مثلاً عن حقه في الكهرباء والماء ورضي بها ساعات معدوده في الأسبوع وقنع بنصف الراتب أفضل من عدمه وعانى الأمرين للسفر ولا يوجد بيت غير منكوب في غزه بشهيد أو مصاب أو بيت مهدوم أو عاطلين ووو .. والواوات كثيرة .

الحق في المعرفة :
———————-
كل ما سبق يعزز حق المواطن في معرفة ما يدور وإلي أين مصيره فهو يريد أن يقرر يهاجر .. يهرب.. يفتتح مشروع .. متي سوق يتعالج … هل سيتعلم في الخارج … إلى آخره.

الخيارات النضالية الفلسطينية – د. رياض عبدالكريم عواد

د. رياض عبدالكريم عواد

في مقال د. غازي احمد حمد، بعنوان فلم هندي، يقدم الدكتور أفكارا تستحق النقاش، ولكن بسبب موقفه الايدلوجي وموقعه الحزبي لا يستطيع أن يبتعد عن نقطة المنتصف هذا أولا، كما أنه لا بد من شيء من الانحياز إلى الحزب والايدلوجيا.
فالمقابلة بين “أصحاب السلاح” و”أصحاب السلام”،…هي مغالطة وتضليل ..، تجعلهما في موقف تقابل ومواجهة. كما ان الاختلاف في الساحة الفلسطينية نوعان : اختلاف مشروع ويكون في ظل المشروع الوطني واختلاف متوحش وهو ما يكون على هذا المشروع.جرب الفلسطينيون العديد من الخيارات وتراجعوا عنها ليس من منطلق المراجعة والتقييم ولكن بسبب الاصطدام بالواقع وقوة العدو.دون إطالة حقق هذا الخيار اهدافه المعنوية بطريقة جيدة ولم يستطع أن يتقدم أكثر إلى الامام، اصطدم بقوة العدو وعداء الجغرافيا السياسية وانعدام ما يسمى بقواعد الارتكاز الخلفية، لم يتوفر لهذا الخيار حاضنة عربية كهانوي على سبيل المثال وما مثلته في الثورة الفيتنامية، ولا حتى تونس وناصر وما مثلاه للثورة الجزائرية. انتهى هذا الخيار وسقط بصمود بيروت والخروج منها إلى المنافي.الخيار الثاني: خيار السلام1. العمليات التفجيرية داخل إسرائيل وما أحدثته من تأثير هائل على المجتمع الاسرائيلي والمؤسسة الأمنية الإسرائيلية حيث كان لهذه العمليات دورا رئيسيا في تقوية الاتجاه اليمني وتوسعه وسيطرته على المؤسسة الأمنية والعسكرية بالإضافة إلى سيطرته على المجتمع.كما ان هذه الانتفاضة هي سبب من اسباب الفوضى المتعمدة التي حدثت داخل غزة، وهي التي أوصلت حماس إلى الحكم ثم إلى الانقلاب وصولا إلى وهم دولة غزة المستقلة أو الجري وراء التحسينات الإنسانية المطلوبة.الخطوط الرئيسية للبرنامج الوطني1. التمسك بالسلطة الوطنية ودعم وجودها كحاضنة وطنية واجتماعية للشعب الفلسطيني في الداخل.3. المقاومة الشعبية السلمية، قولا وفعلا، هي الطريق الذي يجب أن نواصله جنبا إلى جنب مع النضال السياسي والدبلوماسي والمحافظة على استمرارية السلطة.اعتقد ان هذا هو البرنامج الوطني الواضح بعيدا عن الاستخدام من أجل أهداف حزبية أو مكاسب سلطوية.

ان المجالات الثلاثة التي يجب أن تترسخ فيها مفاهيم النضال السلمي والتي يجب مواصلة النضال من أجلها هي:

القدس

الاستيطان والمستوطينين

حق العودة.

2. السلام والمفاوضات والنضال السياسي والدبلوماسية النشطة والنضال عبر BDS هي طريقنا النضالي الذي يجب أن نشبث به

في ظل ذلك، ماذا نفعل، ما هي الخطوط الرئيسية لأي برنامج نضالي فلسطيني. إن اي مدخل للبرماج الوطني يجب أن يكون بالضرورة من خلال الالتفاف والالتحام بالقيادة الوطنية و التمسك بالنضال السلمي الوحدوي الشعبي المقاوم.

أن أي استخدام للعنف بدعوى ايلام العدو أو من أجل ردعه وردا على قتله وتغوله هي وصفة جاهزة لقتلنا وايلامنا وليس لايلام العدو وقتله. ان أي مقاربة بين إنجازات/خسائر الانتفاضة الاولى التي كانت شعبية والانتفاضة الثانية التي تم عسكرتها بقرار فلسطيني يؤكد خطورة هذه الفكرة. كما ان النتائج الطازجة من قتل وبتر سببته مسيرة السلك بدافع كسر الحصار وبادعاء العودة يؤكد الخطورة الكبيرة للمزح بين أشكال النضال السلمي واي اشكال عنفية أخرى، حتى لو كانت حجرا أو عجل كاوتشوك أو طائرة ورقية حارقة.

2. الانتفاضة الثانية العسكرية ومحاولة استخدام نظرية “العصا من أجل تهديد امن إسرائيل”، هذا الخيار اثبت فشله وهو سبب رئيسي في تدمير السلطة وفي ما حدث داخل المجتمع الاسرائيلي من تغييرات أمنية وسياسية جذرية.

هذا الخيار حقق سلطة وطنية وهو ثمرة النضال الفلسطيني الطويل وأسباب تعثر وفشل هذا الأسلوب بعيدا عن الدور الاسرائيلي الفاعل في هذا الاتجاه يعود إلى:

لا يمكن أن نعتبر ما تقوم به حماس من عمل عسكري جزءا من هذا الكفاح المسلح لان حماس استخدمت هذا الخيار ليس لايلام إسرائيل ولكن لتحقيق مكاسب سياسية في إطار صراعها التاريخي كبديل سياسي وايدلوجي مع البرنامج الوطني و م ت ف والسلطة الوطنية.

الخيار الأول: الكفاح المسلح

ساناقش نقطة واحدة وبوضوح شديد تحت عنوان خيارات للفلسطينين.

إن خيار السلام لم ينشأ من فراغ و ليس خيار طرف واحد !! بل فرضته المقاومة و قبل به العدو.

الهروب إلى البحر!!! – د.رياض عبدالكريم عواد

ذهبنا الى البحر من الطريق التي تمر في مدينة حمد، المدينة الجميلة التي بنتها قطر مشكورة في خانيونس، ووزعت شققها على المحتاجين من الموظفين، وفق آلية سداد طويلة، رغم ما يشاع عن ان عددا هاما من هذه الشقق قد وزعت على جهات وفئات وأفراد مهمين، لاستخدامها وفقا لاحتيجاتهم ورغباتهم. كما أن بعض هذه الشقق وزع من خلال المسؤول القطري نفسه على الأحباب والاصدقاء! مدينة حمد إضافة إلى شارع صلاح الدين، الشارع الرئيسي في قطاع غزة، إنجاز هام لقطر، اهل غزة في أمس الحاجة له، رغم ما قد يقال عن بعض “البيظ” في التوزيع أو ما يشاع عن الثمن السياسي لهذه المشاريع، الا أننا لا نملك الا أن نقول “شكرا قطر”، متمنين على إيران حليفة قطر في محور المقاومة أن تنتبه لاحتياجات قطاع غزة المدنية، بدلا من التركيز فقط على الاحتياجات العسكرية لفصائل المقاومة الشريكة في المحور، الذي يقال عنه محور مقاومة!!!رايات حمراء وسوداء مغروسة على الشاطئ تحذر المصطافين من تلوث مياه البحر بمياه المجاري. تصل نسبة التلوث في مياه البحر في قطاع غزة إلى 73% كما أعلنتها سلطة البيئة، التي أضافت أن هذه المياه تسبب التهابات وحساسية بالجلد والعيون والأذن الوسطى، وأن شربها يؤدي إلى الإصابة بالإسهال أو التهابات في الجهاز الهضمي. بالرغم من كل ذلك فليس أمام اهل غزة الا هذا البحر الملوث في هذا الزمن الرديء الملوث؟!رمال الشاطئ جميلة لولا قليل من الأوراق وأكياس النيلون والشبسي وبعض زجاجات البلاستيك المتناثرة هنا وهناك من مخلفات المصطافين من اهل غزة.لعب الأطفال في المياه القريبة من الشاطيء وأخذوا يتصايحون كلما اقتربت موجة سريعة من اقدامهم الصغيرة….شابين يعتليان ظهر جملين ويتهادين على الشاطئء وسط استغراب الاطفال وانشداهم بهذا المنظر غير المألوف، وشاب يمتطي ظهر جواده “يقصدر” على الشاطئ ايضا، رجلين في عمر الشباب المتقدم يتسليان ويرميان بالسنارة وينتظران منها أن تغمز، اعتقد أن انتظارهما سيطول؟! وشاب سمح وسيم يرمي بشبكته في البحر مرة تلو المرة، فيصطاد سمك فسفوس بطول اصبع السبابة، لا أعرف ما اسم هذا السمك، هل يؤكل هذا السمك، في غزة كل شيء يؤكل! الجميل أن هذا الشاب السمح يعطي الأطفال، الذين يتجمعون من حوله، سمكة من سمكاته الصغيرة، فيفرح الطفل بها ويضعها في زجاجة مملوءة بماء البحر، ويجلس يراقبها وهي تحاول أن تخرج من عنق الزجاجة! لماذا لا يحاول اهل غزة مثل هذه الأسماك الصغيرة أن يخرجوا من عنق حياتهم الضيقة؟!غطست الشمس في البحر لتغسل جسدها مما علق به من هم وكدر من سماء اهل غزة المتعبين….بدا نور القمر باهتا، مازال أمامه 3 ليال ليكتمل ويصير بدرارفعت اذان المغرب وصليت منفردا وسبحت وحمدت الله وشكرته وتناولنا عشاءنا من الجبنة والزعتر، لكن دون زيت الزيتون الذي أوصى به ابو العبد!!!كل هروب إلى البحر وانتم بخير؟!

رجعنا إلى العتمة والظلمة وصوت الزنانات وقرص الباعوض في ليلة نتمنى أن تختلف قليلا عن سابقتها؟!

حوالى 30 مركبا صغيرا تتلألأ اضوائها امامك في مساحة صغيرة لا تبعد عن الشاطئ أكثر من كم واحد حسب تقديري، من اين سيجد هذا العدد الكبير من المراكب السمك ليصطادوه، سوق غزة فارغ من الأسماك، لا تجد فيه الا “البذرة” وسمك البلاميدا، شكرا لإسرائيل التي سمحت لنا أن نصطاد لمسافة 3 كم في مياهنا الاقليمية، هل غزة محررة؟!

أسدل الليل ستره، فاستغلت النساء ظلمة الليل لتستحم في مياه البحر وهن بكامل ملابسهن.

يمر من امامك عدد كبير من الباعة، الاولاد والشباب، ينادون على بضاعتهم بأصواتهم المتعبة، الغضة أو الخشنة، بزر، ترمس، بسكوت، كوشة، عوقة، براد، شبسي، ذرة……… بائع واحد مر يحمل معه بلالين كبيرة منفوخة على شكل أوزة، يستخدمه الأطفال في السباحة، لم يبع طيلة اليوم كما أخبر صديقه، بصوته العالي، الا اربع وزات؟! اضاف يقول، الناس تعبانة بتجيب معها على البحر بطاطا وبندورة!

شاطيء البحر غير مزدحم بالمصطافين، على غير العادة في مثل هذه الايام وفي مثل هذا الجو الحارق، وضع الناس الاقتصادي قد يكون هو السبب؟!

الشمس مازالت ساطعة لكن الهواء عليل وامواج البحر هادئة……

افترشنا الشاطئ وجلسنا على الرمال في ظل “علية” المنقذ المنتصبة على الشاطئ تراقب المصطافين لتحميهم من الغرق،

شباب يعملون كمنذقين مؤقتا على بند البطالة على ما اعتقد.

وصلنا البحر مع العائلة بعد صلاة العصر في الخامسة مساء،

البحر في غزة قريب من المناطق السكنية، قرية خزاعة في الشرق، هي أبعد نقطة عن هذا البحر، تبعد عنه بحوالي 13 كم، بينما تبعد القرارة، القرية التي اسكنها، حوالي 3 كم عن هذا البحر . 

د.رياض عبدالكريم عواد

هربنا من الليلة الظالمة إلى البحر.
بحر غزة جميل، قليل الصخور، امواجهه هادئة ورمال شواطئه الواسعة، صفراء ذهبية……

ذاكرين فلسطين التاريخية – د.مهدي ابو شهلا

خليلي يا عنب…

ايام فوز الليكود ينشال المحسومكنا ندخل إسرائيل بالهويهذاكرين مطار اللد واللاسية باسيهبلا وطن بلا جنسية ونطلع ونرجعذاكرين مدينه المجدل واسدودذاكرين نتانيا ونهاريا وحيفاذاكرين رام الله ونابلس والخليل والسبع وقلقيليه وطولكرم وجنينذاكرين عنب الخليل وتين الخليلطيب ذاكرين أحذية الخليلطيب ذاكرين القدس الصخرة والاقصىذاكرين اريحا والخضيرة وطوباسذاكرين سهول ووديان فلسطينذاكرين ايلاتذاكرين بحر غزة وسوقها كيف كانواذاكرين الزعتر والزيت والزيتونذاكرين زيت وزعترعارف جيل بكاملة مابعرف شى عنذاكرين علم فلسطينذاكرين اغنيه موطنيعارف انكم مش عارفين بدون مستقبل ولا مليمعارف انكم تعبنين بلا بنزين وكهرباء وغاز وبدون مصروف عايشينولا مليمعارف أسمى امانيكم هجرة بلاد المسلمينابو شلحة وأبو قميص نوم ومشوبينومصروف بالشمال واليمينعارف انكم مابتحبوا تسمعوا أبو صهيب ابو انس ابو اسلام و كل الكذابينبقلم د.مهدي ابو شهلا

عارف انكم عارفين انهم كذابين

عارف والله انكم جيل ضايعين بلا مستقبل أو حنين

عارف نفسكم بشغل وبيت واولاد

عارف والله مابدكم تسمعوا أبو طلحة

عارف انكم عل مصطبة قاعدين وسارحين مش مفكرين

عارف والله بيوت مافيها كيس طحين

والله عارف انسيتوا فلسطين بدكم تهاجروا لبلاد الكفار وتهجوا من المسلمين

عارف انكم مش ذاكرين ومش عارفين عشان هما بدهم جيل مش ذاكر ولا بعرف فلسطين بس بالسمع والكتب مذكورين

ذاكرين السلام الوطني

فلسطين

ذاكرين محلات القدس العتيقة وناسها واهلها وكعكها وبيضها وحلوياتها

ذاكرين حلويات العكر وجعفر

ذاكرين الكهرباء والمية

ذاكرين كيف كنا وكيف صرنا

ذاكرين بانياس والبحر الميت وعين جدي

ذاكرين جبال نابلس وجنين والخليل

ذاكرين ام الفحم عارة وعررة

طيب ذاكرين الصابون النابلسي

ذاكرين الزبيب والقطين باكياس الخيش

عمركم اكلتم الجبنه النابلسيه والكنافة

ذاكرين طبريا والجليل والخليل

ذاكرين يبنا وملبس وتل أبيب

من مطار اللد

كان مكتوب فية الاسم وصورتك

واحيانا بدون هوية

ايام فوز حزب العمال يرجع الحاجز

ذاكرين المخيمات الصيفيه بالمجدل

كنا نروح كيس الخضروات يوميا

ذاكرين إجازة المدارس

د.مهدي ابو شهلا

ليلة ظالمة – د.رياض عبدالكريم عواد

د.رياض عبدالكريم عواد

ابتدأت ليلتنا بعد أن تجمع لدينا كمشة من الاخبار القاتلة .هذا يحرق نفسه احتجاجا على شرطي يريد أن يفرض النظام على فقراء بسطات الطرقات
وهذا يحرق نفسه احتجاجا على شرطي يريد أن يحسن جباية الحكومة من جيوب فقراء سائقي الاجرة
وهذه فتاة تقتل نفسها وتغادر حياتنا هربا من الكذب والدجل والوعظ المبتذل
ورابع ينهي حياته منتحرا لاعرف سببا لذلك.
الدنيا ظلمة، ظلمة القبور
الهواء ثقيل ورطب، حبسته السماء عن الأرض احتجاجا على تفشي الظلم وحكم الظلمة
الكهرباء مقطوعة منذ الحادية عشرة صباحا، تعمل الكهرباء هذه الايام وفقا لاحدث جدول من جداول الكذب والاستخدام
هناك علاقة عكسية بين حجم الصراخ المطلوب وكمية الكهرباء المسموح لنا التزود بها.تحاول أن تنام من جديد
تقترب البعوضة من رأس أنفك، تقرصك بهدوء وتهرب قبل أن تتلقى كف من يدك فيسقط على وجهك بدل أن يفعصها
تحاول أن تغطي رأسك اتقاء من قرص البعوض وصوت الزنانات ، لكنك تختنق من قلة الهواء
يبدأ العرق ينز من كل أنحاء جسدك، تتبلل الفرشة والمخدة وتتسلل بعض القطرات إلى داخل عينيك فتحرقهاليلة ظالمة امتدادا لليال طويلة ظالمة وممتدة منذ اثنى عشرة سنة
نسمع فيها طحنا ولا نرى طحين
تشنف آذاننا الادعاءات والكذب المبين
هذا يطل علينا وقد انتفخ كرشه، يكاد الدم يبظ من وجنتيه، يقصفنا بكلماته وينصحنا بالصبر والاحتساب ويذكرنا بالجنة وما فيها من خيرات وحسان ويذهب مهرولا إلى كايته ليتمدد على الأريكة في بيته تحت المرواح والمكيفات

من لنا الاك يالله

يا مسير السحاب ومنزل الأمطار ارزقنا زلزالا من عندك على مقياس 10 ريختر أو أكثر لنرتاح منهم قليلا ولننام نومتنا الابدية

انك سميع مجيب الدعوات

ليلة ظالمة دون هواء أو كهرباء

ليلة ظالمة يجللها الخوف من احتمال القصف بصاروخ أو قذيفة

الزنانات تملأ السماء بجعارها

تقترب من رؤوسنا التي تحاول أن تنام

تلاحقنا بين الغرف، تقترب منا أكثر

يقطع صوتها صوت هدير ال إف 16 الذي يشق السماء فجأة

يرتفع الصوت أكثر ، هل تقصف، سوف تقصف، تكز على أسنانك أكثر، تحاول أن تجمع كل جسدك بين يديك، تقرفص أكثر وتشد اعصابك انتظارا لصاروخ ال اف16، لكنها لم تقصف

تعود الزنانة من جديد، هي لم تغادر سماءنا، لكن صوتها تراجع قليلا احتراما لهدير زميلتها ال إف16

ليلة سودة

flux-Rss

حبيبتي مسيحية – د.مهدي ابو شهلا

Posted:2018-07-24 15:00:40 UTC+01:00

حبيبتي مسيحية

د.مهدي ابو شهلا 

كنيسة دير اللاتين -غزة

حبيبتي مسيحيه
كبرت وعرفت أنهم اصدقاء لعائلتي وإن هناك صداقة مع بعضنا وإن ابي رحمة الله لة اصدقاء منهم وكان بحارتنا خياط اسمة فيليب وكان من أصدقاء ابي ابو عماد الجلدة وكنت اذهب عندهم ويحدثني عن سباقات السباحة بينة وبين والدي وعن صداقتهم منذ زمن وايضا كان صديقنا ابو ابراهيم العمش صائغ وجواهرجي ليس هذا فقط بل أصبحت صداقتي مع أبنائهم وكنا نأكل ونشرب ونلعب وندرس ونتفسح سويا.
حبيبتي مسيحية
لقد كبرنا سويا فتعرفت على كثيرا منهم واصبحنا أصدقاء الى يومنا هذا كنا عندما نمرض نذهب الى صيدلية عزيز للعلاج بشارع حمام السمرة نعم كان الدكتور عزيز الصايغ مازلت اذكرة قمة بالادب والعلم والنصيحة
حبيبتي مسيحيه
كبرنا اكثر فكانت معلمتي مسيحية وكانت جارتنا المسيحية تراجع لي دروسي وتحفظني واجباتي كبرنا معا وسويا مع هذه العائلات.
الترزي وفرح وعياد وسابا والصايغ
كانت دروس تقوية باللغة الإنجليزية لنا كمسلمين ومسيحيين من قبل راهبات الإرسالية الوردية وتعلمنا وكانت بعض المساعدات والمكافئات تقدم لنا كتشجيع ناهيك عن بعض الهدايا.
حبيبتي مسيحيه
كبرنا يامسلمين ومشايخنا الاجلاء معا وسويا كانوا معنا بالمدارس لايتركون حصة الدين بل كانوا يحفظون معنا السور الدينية ويسمعوها لنا والمدرس
كبرنا يامسلمين فكانوا زملائي بالعمل مسيحيين.
حبيبتي مسيحيه
مازلنا نكبر ومازلنا اصدقاء كنا نفرح باعيادهم ويفرحون باعيادنا ونتزاور ونعايد بعضنا بعضا ونقدم التهاني
كنت احب عيد السعف احضر سعف النخيل ليصنعوا لنا اشكال جميله نضع بها الحلوى التي يعطونا إياها
كبرنا ومازلنا يامؤمنين اصدقاء واحباء وجيران وزملاء عمل
نشاطرهم ويشاطرونا احزاننا وافراحنا لم نرى منهم سوء أو شر بل بالعكس شاركونا شهدائنا وشاركونا الدم من أجل الوطن وقرعت اجراس كنائسهم حزنا وفرحا معنا لقد فتحوا لنا كنائسهم لرفع الأذان والصلاة بل واحتمينا بها بالحرب وقدموا لنا كل المساعدة.
حبيبتي مسيحيه
إن بهم رهبانا وقسيسين وأنهم لايستكبرون
وأن في قلوبهم شفقه ورحمة إنهم جيراننا وقريبون الى قلوبنا وقريبون لالمنا ووطننا حبيبتي مسيحيه ياشيوخنا الاجلاء الذين حولتم حياتنا لجحيم وكرة وبغضاء الاخ على اخية وعلى جارة وعلى أمة وابية وصاحبتة وبنية لقد حرمتم متاع الدنيا التي احلها الله اوليست الحياة الدنيا لهوا ولعب وتكاثر بالاموال والبنين حرمتم بعضا من عاداتنا الجميلة واعيادنا التي كانت تجمعنا كشم النسيم وغيرها وحرمتم علينا الكثير كما حرم اسرائيل على على نفسة
حبيبتي مسيحيه
لقد اتبعتم دينا وهابيا لايفهم سوى لغة العنف والقوة والدم فقتل الاخ اخية وكفر الابن أمة وابية وحتى المجتمع وأصبح حزبة الذي يأوية احب الية من أمة وابية واخوتة.
إن انتشار الكفر في العالم يحمل نصف اوزارة متدينون بغضوا اللة الى خلقة بسوء صنيعهم وسوء كلامهم كلمات للشيخ محمد الغزالي
نذهب إلى الصلاة في يوم الجمعه فلا نسمع من على منبر رسول اللّه الا تخوينا وتكفيرا وسبا وشتما وان الأمة هالكة لأنهم لا يتبعون حركات ربانية وأحزاب قال عنها أو وصفها الرسول الكريم لان أصحابها ناجون من النار ويوزعون صكوك الغفران ويدخلون العباد الجنه والنار ومن ليس منهم فهو بجهنم لأنهم الفئة الناحية ولأن الرسول بشر بحركات هم وأحزابهم هذة أليست هذه أقوال دجل وشعوذة وتقولون عن حركاتكم واحزابكم كما قال اليهود إن عزيز ابن الله تريدون للعباد أن يعيشون بالجهل لكي تسيطروا عليهم وتكونوا أنتم الاسياد والبقية عبيد وهم على استعداد الموت والقتل باوامركم الدنيوية وقد حصل هنا وفي شتى أنحاء المعمورة والدول المحيطة بنا وراينا دينكم وسمعنا فتاويكم وشاهدنا الدماء في كل مكان وكل بقعة وكل حبة رمل شاهدنا جثثا ومباني تهدمت وأشجار كانت تسبح الله جرفت من مكانها فأنتم سبب كثير من مصائبنا.
حبيبتي مسيحيه
لقد تكفل الله في كونه وسنتة الدينية والكونية والتغير للأحسن دائما ولن تبقى الأمة في ضلاله القديم وبدائنا نسمع عن نشر الدين الوهابي الدموي الجهلوتي الهمجستاني التي طلبت بريطانيا وامريكا من ممالك الخليج على نشرة واعترفوا بذلك وقد كنتم بالامس تحرمونا حتى استنشاق الهواء والعلاج ببول البعير وحبه البركه والخروج والرحلات ومشاهدة المباريات وحضور الحفلات وقيادة السيارة واللباس والتعليم للمرأة وكل شئ جميل دمرتوة
حبيبتي مسيحيه
لقد تغير كل شيئ بين عشية وضحاها لان مولاكم بالدنيا وحبكم لها واكلكم السحت في يطونكم وأمر مولاكم أن تغيروا الدين وتغيروا القيم والمفاهيم التي الفيتم عليها ابائكم الأولين فحللتم ماهو محرم بالامس فأصبح حللا أن دينكم يباع ويشترى عبر كتب وفضائيات تحللون بها الحرام وتحرمون بها الحلال حسب اهوائكم ومصالحكم الدنيوية وحسب إرادة السلطان وما يامركم بى سلطانكم والغرب الكافر كما تدعون لقد أصبح الربا مصاريف إدارية في دينكم الجديد ومصالحكم الدنيوية وجهاد النكاح ومضاجعة الوداع وغيرة الكثير
حبيبتي مسيحيه
ننتظر ونرى جديد دينكم الجديد وتعاليمكم الجديدة حسب سلطان الأمة والقبلة والحرم وامير مؤمنين امريكا وما اوتلى عليكم من الدين الجديد من راعي البقر الأمريكي نحن بانتظار تعاليمه ومعرفته وسنتة الجديدة وتشريعه ولكن اعلموا أن الله حافظ هذا الدين وانتم بالرمق الاخير من التغير الكوني والسني في سنة الله وشرعة لانكم ارتضيتم أن تضلوا كثيرا من العباد وأن تتسببوا بالقتل وتدمير وتشريد كثيرا من عباد الله فشردكم الله وفرقكم وشتتى جمعكم في شتى اصقاع الارض.
حبيبتي مسيحيه
اتمنى أن تعودوا الى رشدكم إلى ديننا الحنيف الوسطي الذي يعتز بالإنسان وعلو قدرة ومكانته عند الله لقد فضل الإنسان على الملائكة بعلمة وعملة إن ديننا دين حضارة وعلم وثقافة وليس دين قتل ودجل وشعوذة وتجارة أنة دين اقراء ودين أمة أقرأ التي جهلت من أجل أهداف دنيوية أنة دين خاتم الانبياء ودين من قال عنة رب العزة وانك لعلى خلق عظيم ولكن الله سوف يؤدي هذة الأمة لدينها ردا جميلا وتعود سيدة الامم
اهداء للدكتور د.رياض عبدالكريم عواد
ردا على مقالك حضارة
مع خالص حبي وتقديري

منذ أن خرجت إلى هذة الحياة وبدأت أولى خطواتي واعرف جيراني والعب معهم عرفت أن لنا جيران من المسيحين وكنيسة دير اللاتين وكان حولنا خمس عائلات مسيحية هي مسعود وسابا والعمش واللداوي وحاكورة وعند حرب 67 احتمينا بالكنيسة كان بها بدروم أرضي وقد وفروا لنا جميع المتطلبات ليس هذا فحسب بل إننا كنا نلعب سويا في ساحة الكنيسة ولم يفرق بيننا هذا مسيحي وذاك مسلم.

flux-Rss

الدكتور العبادي لا رئاسة للوزراء ثانية !! – عزيز الحافظ

Posted:2018-07-22 16:10:20 UTC+01:00

الدكتور العبادي لا رئاسة للوزراء ثانية !! 

عزيز الحافظ

هل يستقر العراق؟
الحكومة تصريف أعمال…وغنائم للبعض وعقود ومكتسبات وجكسارات وحمايات ومسدسات ورشاشات وكإن جنة الدنيا زهت لهم فقط …ولهم حقّ الاستمتاع…..تنتظر نتائج الفرز الكيمياوي عفوا اليدوي الذي اثير حوله اللغط فلم نعد نتابع النتائج لان هناك نهضة شعبية لانسميها ثورة!! حدثت فجاة في الوسط الشعبي العراقي في جنوب عراقي محروم اليوم حتى من حرية التظاهر!!!ومن جمالية العبق السياسي اللغوي إستخدام لفظ …. المندسون!!وكإن كواكب المشتري والزهرة والمريخ ونبتون أوفدوا بعض منتسبيهم للتظاهرات للبينات البيئية والدراسات الميتافيزيقية !!حتى في تسطيرها اجد ان اصابعي المرتجفة… يغلّفها الحياء من التسطير!!وعذرا لكل من لايعرف الذائقية العراقية!! ولايعلم الواقع الاجتماعي المرير بعد سقوط نظام العار…. ليجد من الغباء ان يترحم البعض على المقارنة بين الساسة بالإمس والساسة اليوم…..فبعد الحوارات الكبرى لتشكيل الحكومة وحظوظ السيد العبادي لولاية ثانية…..مكتومة ومعلنة…. كشفت هذه الاحداث وعسى ان يكون كلامي ظلا لشمس التمني…. ان الاحداث جعلت من السيد العبادي الضحية الاولى لكل الآمال والتمنيات في ولاية ثانية!فهل كان ما حصل سيناريو فلم هيوليودي معّد بإتقان وحرفية ومهنية عالية الجودة والاخراج والحبكة….لكي يكون الدكتور العبادي بعيدا جدا عن كرسي الرئاسة الثانية؟لذا شخصيا اجد ضحية الانتفاضة الشعبية المدروسة او العفوية هو فقط الدكتور العبادي!!عزيز الحافظ

وقد آكون مخطئا!!!

في العراق الاجابة  السياسية والدوافع الاجتماعية والخفايا،غامضة ليست مقارنية.. بين اللون الاسود واللون الابيض ولابين النعم والكلا..

فلا الحلول الترقيعية لموضوع المطالب وهي متجذّرة اجتماعيا كظلامات موروثة لم يهتم بها آحد.. يمكنها من رفع سقف التمنيات بولاية ثانية… لذا اجد ان ضحية الاحداث كلها هو الدكتور العبادي فقط  و ان الماء المالح سيبقى في الريق البصري والغصّة من البطالة لايخيط فتحة رقعتها الكبرى عشرة الأف وظيفة شبه وهمية ستخضع لمليون تجربة نووية من الوسطاء!! ولا كهرباء استيرادية  ولا ولا ستشفع لولاية ثانية للدكتور العبادي…

لان العنف الصدامي المنسي سبقه في المضمار التخيلي العقلي للبسطاء…فساد المتعاقبين على حكم الوطن الذبيح…

فهولاء لايريدون البلوتنيوم ولااليورانيوم المخصّب ولا الكالسيوم والمنغنيز ولاابراجا كدبي ولا جسورا كالصين وبهجة الحياة فيها… هولاء يريدون الماء والكهرباء!!وإطفاء لهيب البطالة المستعّر

الحكومة النائمة في عسل المكاسب المتوارثة.. بلحظة واحدة وجدت نفسها امام ثورة عفوية شعبية لاتحمل قادة ثوارا ولا ابطالا بل اهالي في القرن الواحد والعشرين يبحثون عن حقوق غريبة!!

انتهت حقبة البرلمان وإحيلوا على التعاقد المستقبلي….  لا التقاعد برسوم مالية خيالية التصديق ملتحقين بالركب الاول من إخوانهم الذين دخلوا جنة المكتسبات المالية الخيالية كنادي القرن للاثرياء….على حساب الفقر الذابح رقاب العراقيين.

لااسأل نفسي او أسألكم على طريقة اسئلة البكالوريا العراقية هذه العام والتي شابها فيض من غموض كبير.. فبعد التحليلات المختبرية القاسية في نتائج الانتخابات العراقية والتي لم تنته ولايوجد بارق آمل في انها مطابقة للجودة القياسية المعروفة عالميا…

flux-Rss

أنهم ليسوا بحاجة لنا ؟! – د. رياض عبدالكريم عواد

Posted:2018-07-20 12:57:40 UTC+01:00

 أنهم ليسوا بحاجة لنا؟! 

د. رياض عبدالكريم عواد

عشنا بالأمس الثلاثاء مساء، 17/07/2018، ساعتين من الفرح والبهجة في جو من الألوان الزاهية، والموسيقى المتنوعة، تنوع الحياة وما تجود به من ألوان وانغام.

وصلنا إلى مسرح الهلال الأحمر الفلسطيني في الخامسة والنصف مساء. هذا الصرح العظيم الذي بناه، كما بنى الكثير منه، في كل المدن التى عاش فيها، من بيروت إلى القاهرة وصولا إلى رام الله مرورا بغزة. أسس الدكتور المرحوم فتحي عرفات الهلال الأحمر الفلسطيني، احد مؤسسات م ت ف المدنية لترعى صحة الفلسطينيين حيثما تواجدوا، تعالج مرضاهم وتبلسم جرحاهم وترعى حاجة الاسرى الصحية، تحية لروح هذا البَنَّاء الفلسطيني العظيم.

وصلنا إلى مسرح الهلال الأحمر الفلسطيني لنشارك مؤسسة الأمانة الخيرية حفلها السنوي تكريما لأبنائنا المتميزين والناجحين.

نعم لكلٌ نصيبٌ من اسمه، لذلك صدقت هذه المؤسسة في توصيل الرسالة التي تحملها، لانها عملت من أجل أن تؤدي الأمانة.

رسالة بسيطة سهلة ولكنها عظيمة وشاقة “إنهم ليسوا بحاجة لنا، نحن بحاجة لهم” لنُرضي الله وليرضى المولى عنا.

ترعى مؤسسة الأمانة الخيرية والقائمين عليها، خاصة المهندس غالب ابو شعبان وزوجته المتحمسة والنشيطة أم عمر، الاولاد والبنات، الشباب والشابات والامهات، دون أن يُذَّكروهم بالألم الذي يعيشون معه، لم يُسمهوهم أيتام أو أرامل، لم اسمع هذه الكلمة طيلة ساعتين من الحفل، لم يتعاملوا مع الأمهات على أنهن أصحاب حاجة، حتى في تكريمهم للام المثالية، لم يكرموها لانها رعت وربت أيتام بل لانها أمرأه، أمٌ قامت بواجبها تجاه ابنائها، قامت بواجب الأم، أي أم، فأحسنت وابدعت وعلمت وقدمت أبناء متميزين، لذلك فهي تستحق التكريم كأم مبدعة، وليس كأرملة وأم لايتام مساكين.

هذه هي الرسالة العظيمة والدرس الهام الذي تقدمه مؤسسة الأمانة الخيرية، الرسالة التي تقول إلى جميع المؤسسات والجمعيات الخيرية: يجب ألا نخلق في نفوس من نرعاهم من الأبناء والأمهات أي شكل من أشكال “الوصمة” النفسية أو المعنوية، يجب أن نتعامل مع هؤلاء الأبناء والأمهات بعيدا عن روح الشفقة والمسكنة، يجب أن نعاملهم كباقي أفراد المجتمع، نرعى حاجاتهم وندفعهم إلى العطاء والتميز.

بالفعل كانت احتفالية رااائعة بكل فقراتها ..تعكس أخلاق راقية وثقافة عالية للقائمين عليها ..أسعدني كثيرا الشابان مقدمي الحفل بلغتهم العربية الصحيحة و تلقائيتهم ووجوههم البشوشة …أما الفقرات فكانت متنوعة وتحمل حس عالي باستعراض ما يعاني منه مجتمعنا ..ثم تنتقل بنا إلى جو من السعادة.. ومن أكثر ما لفتني مشاركة أبنائنا وبناتنا في جميع الأنشطة سويا ودون احساس بالخوف والرهبة والخجل من وجود الجنس الاخر في نفس النشاط.

مشاهد جميلة عشناها مع العديد من نشاطات هؤلاء الأبناء المبدعين، جهود عظيمة بذلت بإمكانيات ذاتية وبحماس شديد وروح عالية من الالتزام تتوق إلى الإبداع والتميز.

فراشات جميلة من الزهرات، بملابسهن الجميلة وحركاتهن، على بساطتها، تشعرك بالسعادة وترسم البسمة على الوجو

Aller à la barre d’outils